قامت لجنة مشروع مياه شرب وادي عَمِد و حَبب بمديرية عَمد السبت 18 أبريل 2015 حفل افتتاح أكبر محطة مياه شرب تعمل بالطاقة الشمسية في اليمن و الجزيرة العربية و ذلك بحضور المدير العام لمديرية عَمِد الاستاذ/ سرور مبارك بن شملان و عدد كبير من الوجهاء و الشخصيات الاجتماعية بوادي حضرموت؛ و قد قام بتصميم و تنفيذ المشروع شركة الوادي للطاقة الشمسية. و يأتي المشروع بتمويل أحد المحسنين بالمنطقة عبر اللجنة الأهلية لمشروع مياه وادي عَمِد و حَبب، كما ساهم برنامج تمويل مضخات المياه بالطاقة الشمسية بـ 20% من تكلفة إحدى آبار المشروع المكوّن من بئرين و ذلك بإشراف وزارة الزراعة والري و عبر بنك التسليف التعاوني والزراعي

و يعتبر مشروع محطة مياه شرب وادي عَمد و حَبب الأول من نوعه في اليمن و الجزيرة العربية؛ و هو مكوّن من بئرين يتم ضخ المياه منهما بواسطة مضختين تعملان بالطاقة الشمسة بقدرة إجمالية (60) كيلووات تعمل بمحطة ألواح شمسية بقدرة (88) كيلو وات، و بكمية ضخ (360) متر مكعب من المياه في اليوم يتم ضخها إلى إرتفاع (270) متر

يُذكر أن شركة الوادي للطاقة الشمسية – الشركة المنفّذة - سبق و أن قامت بتصميم و تركيب وتشغيل (43) مشروع مضخة مياه تعمل بالطاقة الشمسية في مناطق عدة باليمن ، و هي بذلك تُعد أكبر شركة في اليمن قامت بتركيب هذا العدد من المضخات. و هي مشاريع تساهم في تخفيف الأعباء على المزارعين والتقليل من استخدام وقود الديزل

وفي حفل الافتتاح أشاد المدير العام لمديرية عَمِد الاستاذ سرور مبارك بن شملان بجهود فاعل الخير مُمول المشروع و لجنة مشروع مياه وادي عَمِد و حَبب على ما يقومون به لتخفيف معاناة المواطنين في الحصول على مياه الشرب النقيّة، كما أشاد بجهود وزارة الزراعة والري وصندوق تشجيع الانتاج الزراعي والسمكي على مساهمتهم في التقليل من استخدام وقود الديزل عن طريق دعم مشاريع ضخ المياه بالطاقة الشمسية بنسبة عشرين في المائة

و خلال حفل الافتتاح تحدث السيد/ عمر بن محسن الحامد – أحد أعيان المنطقة - على أهمية المشروع و أكّد على أهمية استغلال الطاقة الشمسية في توفير مياه الشرب للسكان بالذات في هذه الظروف التي لا تتوفر فيها مادة وقود الديزل

و خلال حفل الافتتاح تحدث السيد/ عمر بن محسن الحامد – أحد أعيان المنطقة - على أهمية المشروع و أكّد على أهمية استغلال الطاقة الشمسية في توفير مياه الشرب للسكان بالذات في هذه الظروف التي لا تتوفر فيها مادة وقود الديزل

كما أوضح الشيخ/ ربيع عبدالله بن شملان رئيس لجنة مشروع مياه شرب وادي عَمِد و حَبب أن ضخ مياه المشروع كانت تتم بواسطة مكائن الديزل ما يكبّد اللجنة الكثير من الخسائر في شراء الديزل و الزيت و الصيانة، ناهيك عن صعوبة الحصول على الديزل أثناء الأزمات المتكررة؛ إلا أن استبدال مكائن الديزل بالطاقة الشمسية سيوفر على لجنة المشروع و الأهالي الكثير من الأموال و الجهد؛ و ذلك باستعادة تكلفة المشروع خلال سنتين فقط، و هو ما يعتبر نقطة تحوّل كبيرة لسكان وادي عَمِد

هذا وقد صرّح مدير إدارة التسويق بشركة الوادي للطاقة الشمسية الاستاذ سالم العطيشي أن الشركة تهدف إلى المساهمة في إحداث تنمية إقتصادية وإجتماعية مُستدامة في اليمن عن طريق توفير الطاقة الشمسية للمشاريع الزراعية و الصناعية و التجارية

يُذكر أنه يستفيد من مشروع محطة مياه شرب وادي عَمِد و حَبب حوالي عشرة آلاف نسمة (10,000) من السكان الذين يعمل أغلبهم في تربية المواشي و تربية النحل و الزراعة

هذا و قد أبدى الحاضرون لحفل الإفتتاح إعاجبهم الكبير بهذه المشاريع المُبتكرة في مشاريع مياه الشرب عن طريق الطاقة الشمسية؛ و هو ما يعتبر حل مثالي لتفادي تكاليف مولدات الديزل و مشاكل صعوبات الحصول عليه